الإنتربول اعتقال نحو 600 شخص وتجميد 1600 حساب مصرفي في آسيا جراء الاحتيال عبر الإنترنت

أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” ‏اعتقال 585 شخصا وتجميد أكثر من 1600 حساب مصرفي بين شهري سبتمبر ومارس الماضيين جراء عملية واسعة النطاق للشرطة في آسيا ضد عمليات الاحتيال المالية على شبكة الإنترنت.

وقالت مديرة مكافحة الجريمة المنظمة والناشئة لدى الإنتربول “إيلانا دي وايلد” في بيان حسبما ذكر راديو “أفريقيا 1” اليوم الخميس، إن غالبا ما يحاول المحتالون عبر الإنترنت استغلال افتقار الإنترنت إلى الحدود من خلال استهداف الضحايا أو تحويل الأموال غير القانونية إلى الخارج.

وأكدت “دي وايلد” أن نتائج عملية “هيتشي 1” أظهرت أن الجريمة المالية عبر الإنترنت عالمية بشكل أساسي وأن التعاون الدولي القوي وحده هو الذي يمكنه مكافحة هؤلاء المجرمين بفعالية.

وأضاف البيان أنه بالتنسيق مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية وحشد 9 دول آسيوية، سمحت عملية “هيتشي 1” بمصادرة 83 مليون دولار من الأموال غير المشروعة بعد تسوية 892 ملفا في أكثر من 1400 تحقيق مفتوح.

وأوضح البيان أنه من بين الدول المشاركة في هذه العملية الواسعة وحشد أكثر من 40 عميل متخصص في هذا المجال، تايلاند وفيتنام وكمبوديا والصين وإندونيسيا ولاوس والفليبين وسنغافورة وكوريا الجنوبية.

يذكر أنه في مطلع فبراير الماضي، حولت شركة في كوريا الجنوبية ما يقرب من 7 ملايين دولار بعد طلب يبدو أنه جاء من أحد شركائها التجاريين لدفع الفواتير. ولكن تم تعديل التفاصيل المصرفية عن طريق الاحتيال لتوجيه التحويلات إلى البنوك في إندونيسيا وهونج كونج.

ونبهت الشركة سلطات هذه الدول والوحدة الكورية للانتربول المتخصصة في الجرائم المالية والتي تمكنت من تجميد نصف الأموال، ولا يزال التحقيق مستمرا.

يشار إلى أن الإنتربول هي اختصار لكلمة الشرطة الدولية والاسم الكامل لها هو منظمة الشرطة الجنائية الدولية‏. وهي أكبر منظمة شرطة دولية أنشئت عام 1923 ومكونة من قوات الشرطة لـ 194 دولة، ومقرها الرئيسي في مدينة “ليون” بفرنسا.

By admin