تعليم النواب توافق على موازنة مكتبة الإسكندرية للعام المالي 20212022

أعلنت لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، برئاسة النائب سامي هاشم، موافقتها خلال اجتماعها اليوم، الأربعاء على مشروع موازنة مكتبة الإسكندرية للعام المالى الجديد 2021/2022.

وصرح سامي هاشم، رئيس اللجنة البرلمانية، بأن مكتبة الإسكندرية هى منارة للفكر والحضارة، وتوليها الدولة المصرية اهتمام بالغ، لاسيما وأنها واجهة مصر الثقافية.

ووجه هاشم، بضرورة إيفاد اللجنة بالخطة الاستثمارية التفصيلية المستهدفة للعام المالي الجديد لتقديم مزيد من الدعم لها، لاسيما لما لها من دور أيضا لجذب الشباب، مشيراً إلى أن اللجنة ستقوم بزيارة مرتقبة للمكتبة فى ضوء توجيه دعوة لها من جانب المسئول بالمكتبه والذى حضر اليوم.

من جانبه، أكد محمد عقل المسؤول بمكتبه الإسكندرية، أن المكتبة تمثل قوى ناعمة، مشيرا إلى عدد من المشروعات المستهدفة خلال العام المالي الجديد 2021/2022 لتطوير وتحديث المكتبة، ومنها تحديث البنية التحتية والتكنولوجية بنحو 10 ملايين جنيه لاسيما وهي المكتبة الثانية عالميا من حيث أجهزة الحاسب الآلى والأجهزة الإلكترونية، فضلا عن استهداف تطوير الأجهزة المرئية والصوتية بنحو 18 مليون جنيه.

وواصل أنه من المستهدف أيضا تحديث المنظومة الأمنية للمكتبة، وأجهزة الإضاءة بالمبنى الرئيسي، لاسيما وأنه قائم على نظم عالمية تتنوع ما بين 3 آلاف لمبة، مشيرا إلى دور المكتبة في تطوير بعض الأماكن التراثية ومنها قصر خديجة هانم بحلوان، وتقديم أنشطة ثقافية بها.

وطالب المسؤول في المكتبة، بزيادة الباب السادس (الاستثمارات) ليكون 90 مليون جنيه، لاسيما والحاجة إلى إنجازات البحيرة الصناعية الخارجية بالمكتبة، قال معتز فتحى ممثل التخطيط، إن البحيرة كانت مدرجة فى الخطة الاستثمارية لكن لم يرد التعاقد بشأنها حتى الآن.

وأكد رئيس اللجنة أن التخطيط ستكون على استعداد لتوجيه المخصصات اللازمة للمكتبة حال استخدام الموازنة المدرجة في المشروعات المهمة المحددة فى الخطة، لاسيما والدور المحورى والريادي للمكتبة.

فيما أشار بدر عثمان ممثل التخطيط، إلى أن الوزارة وضعت في موازنة العام الجاري 20/21 نحو 90 مليون جنيه في بند الاستثمارات في ضوء المناقشات واستعراض الخطة، لكن المكتبة العام الجاري أرسلت خطابا بالمخصصات المطلوبة دون المكوث سويا، ونتمنى أن تكون هذه الجلسة انطلاقه جديدة بين المكتبة والتخطيط، الأمر الذي وعد به محمد عقل المسؤول بالمكتبه لاسيما وأن الفترة الماضية شهدت تغييرا على مستوى القيادات مما أحدث هذه الفجوة.

بعدها، قال النائب هاني أباظة أهمية الدور التوعوى للمكتبه لاسيما في القضايا الشائكة، مشددًا على أهمية أيضا التسويق لمحتويات المكتبة وتطوير وسائل العرض بها، فيما طالبت النائبة ماجدة بكري، وكيل اللجنة، بإيفاد اللجنة بموجز للأنشطة المتوقع تنفيذها خلال العام المالي الجديد، مع عقد لقاء خاص بالمكتبة لاستعراض كل أنشطتها تفصيلا، وتساءلت النائبة نسرين عمر، عن دور المكتبه من المبادرات المهمة ومنها “حياة كريمة”.

By admin