مواجهات في تونس أعقبت تظاهرة خرجت ضد عنف الشرطة

مواجهات بين قوات الأمن التونسية ومتظاهرين في ضواحي العاصمة التونِسية إثر تداول مقطع مصوّر لاعتداء رجال شرطة على شاب يقول ناشروه إن الشرطيين جردوا الشاب من كل ملابسه قبل أن ينهالوا عليه بالضرب.

وقد ألقى عشرات الشبّان المفرقعات على الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين في منطقة سيدي حسين، واندلعت اضطرابات خلال الأيام الفائتة بعد حادثة وفاة شابّ بعيد توقيفه من قبل قوات الأمن.

واندلعت اضطرابات مسائيّة خلال الأيام الفائتة بعد حادثة وفاة شاب من سكان الحي بعيد توقيفه، يدعى أحمد بن عمارة.

وتظاهر عشرات من الناشطين وأهالي عدد من الأحياء الشعبية أمام وزارة الداخلية، حاملين لافتات كتبت عليها عبارات بينها “من يحمينا من البوليس؟” و”أنقذوا حياةً… قَاضُوا شرطياً”.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وأثار غضباً في الشارع التونسي يُظهر قاصراً أوقف الأربعاء، عارياً ويتعرّض للضرب، قبل أن يقتاده أشخاص يُعتقد أنهم شرطيون بثياب مدنية نحو سيارة للشرطة

وقالت الوزارة إنّ تحقيقاً ثانياً فتِح لتحديد المسؤوليّات عن “الانتهاكات المرتبطة” بهذه الواقعة.

وانتشرت دعوات على وسائل التواصل إلى تحركات احتجاجية رفضاً لما وصفوها “بالممارسات القمعية” و”الإرهاب المسلط من الشرطة على المواطنين” و”الانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان”.

وبينما يرى الداعون إلى التحرك الاحتجاجي أملاً في وضع حد لهذه التجاوزات. يرى آخرون أن ما سبق من حالات مماثلة لا يبشر بمحاسبة ولا بوقف لهذه الاعتداءات.

By admin