اختتم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان جولته الخليجية بعد مغادرته الكويت يوم الجمعة.

توقف ولي العهد في عمان والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين قبل قمة خليجية في وقت لاحق من هذا الشهر في الرياض.

للحصول على أحدث العناوين ، تابع قناتنا على أخبار Google عبر الإنترنت أو عبر التطبيق.

وكان في استقبال ولي العهد السعودي في الكويت ولي العهد الشيخ مشعل الاحمد الجابر الصباح.

قال وزير الخارجية الكويتي ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح ، الخميس ، إن الزيارة أظهرت العلاقات المتينة بين الكويت والرياض “على المستويين الرسمي وغير الرسمي ، وفي تعزيز الروابط الودية بين البلدين”. ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن “قادة وشعوب”.

وتعد زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هي الثالثة منذ توليه منصب ولي العهد. كانت زيارته الأولى للكويت في مايو 2015 عندما كان نائبًا لولي العهد ، والثانية في سبتمبر 2018 بعد أن أصبح وليًا للعهد في 21 يونيو 2017.

وكانت الزيارة الأولى لولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح إلى المملكة العربية السعودية في يونيو ، والثانية في أكتوبر الماضي عندما حضر قمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر”.

وشمل التعاون بين البلدين كافة المجالات ، مما أدى إلى إنشاء مجلس التعاون الخليجي في 25 مايو 1981 ، والذي حقق العديد من الإنجازات لدول الخليج في إطار العمل المشترك.

ووقعت الدولتان عدة اتفاقيات غطت مجالات مختلفة منها الإعلام ، والعلمي ، والثقافي ، والاقتصادي ، وخدمات النقل الجوي ، وتسهيل حركة المواطنين في البلدين ، وتدفق البضائع عبر الحدود ، وتبادل المنح الدراسية لمواطني البلدين.

كما وقعا مذكرات تفاهم للتعاون في مجالات الشؤون الإسلامية وتقديم التسهيلات للحجاج والتي تسبقها دائما اجتماعات تنسيقية وتشاورية تنعكس إيجابا على الشعبين الشقيقين.

وسعيا لتوسيع نطاق التعاون في كافة المجالات ، وقع البلدان على محضر اجتماع مجلس التنسيق السعودي الكويتي في 18 يوليو 2018 ، الذي عقد اجتماعه الأول في الرياض في يونيو الماضي ، وشهد توقيع ست اتفاقيات للتعاون في المجال. وقالت وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الشباب وتشجيع الاستثمار المباشر والتعليم والبحث العلمي والرياضة.

By admin